Saturday, February 29, 2020

هل للتدقيق الداخلي دور يؤديه خلال أزمة فيروس كورونا؟



إن تأثير أزمة فيروس كورونا التي يمر بها العالم حاليا لا تقتصر على الأثار الإنسانية والصحية بل تتجاوزها لتؤثر على جميع مناح الحياة بما فيها الأثار المالية والاقتصادية سواء على مستوى الشركة أو الدولة أو العالم.

أتابع ما يكتبه خبراء التدقيق الداخلي وإدارة المخاطر (وهو قليل) حول ما اذا كان هناك دورا للتدقيق الداخلي يؤديه خلال هذه الآزمة. سأستعرض في هذه المدونة ملخصا لما قرأت و بعضا من أفكاري حول هذا الدور:  

  • بداية و بديهيا على المدقق الداخلي القيام بواجبه الانساني في الحد من انتشار الفيروس عن طريق اتباع اجراءات الوقاية المطلوبة وابلاغ شركته فور الشك باصابته بالفيروس و الحرص على اتباع الاجراءات الصحية و الادارية للشركة و السلطات المختصة.
  •  أن لا يقف موقف المتفرج و يختبئ خلف حاجز " الاستقلالية و الحياد"  خلال هذه الازمة الحادة! المطلوب من التدقيق الداخلي ابداء المرونة و التصرف بواقعية خلال هذه الازمة التي قد تكون من اخطر ما واجهه العالم منذ عقود طويلة. اعجبني ما كتبه نورمان ماركس في مدونته الاخيرة حيث قال ان على التدقيق الداخلي عرض خدماته على الادارة لمساعدتها في ادارة الازمة واعطى امثلة على ذلك مثل مساعدتها بالقيام بالمهمات التنفذية (بشكل مؤقت) و المساعدة في جمع المعلومات و الاتصالات. انصح بقراءة المدونة لما تحوية من معلومات مفيدة.
  • باعتقادي ان اهم ما جاء بالمدونة سابقة الذكر هو ان لا يشغل التدقيق الداخلي الادارة بامور التدقيق الروتينية في هذا الوقت وان يفسح لها المجال للتعاطي مع ادارة الازمة. ويقول ان خطر هذه الازمة اهم من اي خطر تم تقييمه سابقا وبنيت عليه خطة التدقيق.
  • نشر معهد المدقيقن الداخليين منذ ايام نشرة  تحتوي على اسئلة على التدقيق الداخلي ايجاد اجابات لها فيما يتعلق باجراءات و سياسات الشركة الخاصة بادارة الكوارث و استمرارية العمل, منها على سبيل المثال التحقق من ان  هذه السياسات و الاجراءات قد تم تحديثها و التدرب عليها.  وغني عن الذكر  انه من المهم ان يكون التدقيق الداخلي قد قام بهذه المراجعة قبل وقوع الازمة بمدة حتى يتسنى اكمال النواقص بالوقت المناسب.
  • قد يطلب من التدقيق الداخلي زيادة تعاونه مع المدقق الخارجي بل و مساعدته بالقيام ببعض مهامه ان تعذر على المدقق الخارجي السفر و التنقل. تعطي مقالة في جريدة الوول ستريت جورنال مثالا على تعذر المدقق الخارجي  بالقيام بمهمات حساسة للوقت مثل جرد البضاعة.
  • على التدقيق الداخلي العمل على مراقبة المعلومات التي تنتشر في الشركة حول هذه الازمة والقدرة على تمييز المعلومة الصحيحة من الزائفة ولفت نظر الادارة الى اية معلومات خاطئة او اشاعات قد تضر بالشركة.
  • متابعة المستجدات عن الازمة وتاثيرها على اعمال الشركة و التأكد بان الادارة على علم كامل بها.
  • التقييم الدائم لما يستطيع التدقيق الداخلي تقديمه للمساعدة في تجاوز الازمة باقل الخسائر حسب اشتدادها او انحسارها.
  • تقديم الاقتراحات و البدئل التي قد تساهم في التخفيف من حدة الازمة على الشركة .
  هذه بعض الافكار التي طرحت وانا على يقين بان لديكم افكارا و اقتراحات اخرى فالرجاء مشاركتها معنا. 







If you can’t be an internal auditor anymore, what other career options would you consider?

 The recent survey results published by The Insitute of Internal Auditors ( COVID-19: THE INITIAL IMPACT ON INTERNAL AUDIT WORLDWIDE)  sugge...